قسم الترميم

هو أحد أقسام متحف المخطوطات والذي يقوم بالحفاظ علي التراث بواسطة مجموعة من المختصين في أعمال الترميم الذين تم تدريبهم واعدادهم داخل وخارج مصر ليقوموا بهذا العمل وفقا للمفاهيم والمعايير الدولية. وقد أنشئ هذا المعمل عام 1996 وتم تطويره عام 2007 وهو بذلك أصبح من أهم المراكز المعنية بالترميم في مصر والشرق الاوسط. ويقوم معمل الترميم بترميم المخطوطات الموجودة بقاعة اطلاع المخطوطات، والكتب النادرة والخرائط والوثائق بقاعة الاوعية النادرة . وقد قام المعمل ببعض أعمال الترميم لمجموعة من المؤسسات منها مجموعة من الكتب النادرة والمخطوطات لدار الآثار الإسلامية بدولة الكويت وتم ذلك علي مرحلتين، وقام ايضا بترميم مجموعة من المخطوطات لمكتبة البلدية بطنطا بالتنسيق مع وزارة الثقافة المصرية ومجموعة مخطوطات الكاتدرائية الأرثوذكسية بالإسكندرية التي تمثل جانب هام من التراث السكندري و الاشتراك في عملية تطوير وتحديث مكتبة المخطوطات الخاصة بالأزهر الشريف ودار الكتب الوطنية الليبية .

مجموعة عمل مشروع ترميم مخطوطات الكاتدرائية الأرثوذكسية بالإسكندرية

قسم الكيمياء والضبط البيئي

استكمالاً لدور المُتحف في الحفاظ على التراث الإنساني أنشئ قسم الكيمياء والضبط البيئي، ويحتوي على وحدتين أساسيتين هما: وحدة المعالجة الكيميائية، ووحدة الترميم الآلي. ويقوم القسم بعمل المعالجات الكيميائية والميكروبيولوجية الخاصة بالكتب النادرة والمخطوطات، ومتابعة ظروف الحفظ الوقائي للكتب النادرة والمخطوطات في أماكن الحفظ والعرض (قاعة اطلاع المخطوطات – متحف المخطوطات – قاعة اطلاع الكتب النادرة – مخازن الكتب النادرة) من خلال وضع جميع مخطوطات قاعة الاطلاع في علب الحفظ الخاصة، والمتابعة الدورية الدقيقة لظروف الحفظ البيئي. هذا بالإضافة إلى الترميم الآلي للكتب والوثائق والجرائد القديمة.

قسم الإرشاد المتحفي

يقوم مجموعة العمل بقسم الإرشاد المتحفي بتقديم الجولات الإرشادية بقاعة عرض المخطوطات والكتب النادرة، التابعة لإدارة متحف المخطوطات، وهى تقع في قلب مكتبة الإسكندرية، في المستوى الأول (B1)، وتم إنشاءها بموجب القرار الجمهوري رقم (269) لعام 2002. وهدف هذا المتحف هو التواصل والتفاعل بين الماضي والحاضر، بين ميراث الإنسانية وتأثيره في مستقبل البشرية، بين إبداع الماضي وتكنولوجيا الحاضر. تحتوي القاعة على حوالي مائتي مخطوط وكتاب نادر من أندر ما تحتويه مكتبة الإسكندرية تم تقسيمها وفقًا للعلوم. بالإضافة إلى المقتنيات النفيسة، والجداريات المنتقاة لصور المخطوطات والمنمنمات.

قسم الكتب النادرة والمقتنيات

يضم قسم الكتب النادرة قرابة ستة عشر ألف كتاب نادر، يرجع تاريخ أقدمها إلى عام 1482 ميلادية، بالإضافة إلى عدد من الخرائط النادرة والمقتنيات الشخصية والأوراق الخاصة بكبار المؤلفين ومجموعة من الوثائق المهمة والطوابع والعملات.

ويقدم القسم خدمات بحثية متميزة للباحثين والدارسين، ويقوم بعمل فهرسة للكتب والدوريات، بالإضافة إلى إعداد قوائم ببليوجرافية وكتيِّبات عن أهم محتويات القسم للتعريف بمحتوياته.

ويحتوي القسم على العديد من المجموعات المهمة التي يصل محتواها إلى أكثر من خمسة وثلاثين ألف كتاب وأربعة وخمسين ألف عدد من دوريات مختلفة. وترجع أهمية هذه المجموعات إلى أهمية مُهديها أو مقتنيها الأصلي. ويصل محتوى هذه المجموعات إلى أكثر من خمسة وثلاثين ألف كتاب وأربعة وخمسين ألف عدد من دوريات مختلفة.

قسم التبادل والأرشيف

الميكروفيلم والرقمنة، من أهم الوسائل التي تستخدم في حفظ المخطوطات والمطبوعات النادرة والوثائق الهامة، التي يخشى ضياعها أو تلفها مع كثرة التداول ومرور الزمن، وهو يعد وسيلة سهلة تيسر عملية الاطلاع على المخطوطات والوثائق المصورة دون المساس بأصولها. وقد أنشئ قسم التبادل والأرشيف إثراءً للمحتوى الرقمي من المخطوطات والقيام بعمليات تبادل نُسخ المخطوطات مع الجهات الأخرى المعنية بهذا الشأن لإثراء المكتبة بكل ما هو جديد ونادر من المخطوطات في مختلف العلوم، ويعمل على توفير أكبر قدر من الإتاحة للباحثين والمتخصصين، وذلك من خلال عدة مشروعات، منها: مشروع الأرشيف الرقمي للمخطوطات، ومشروع جمع المائة ألف مخطوط.

و يضم القسم وحدتين رئيستين الأولى:

وحدة التبادل والنسخ: وتقوم بتحويل نُسَخ المخطوطات الميكروفيلمية والفيش إلى نسخ رقمية باستخدام أحدث الأجهزة في هذا المجال حتى يتيسَّر للباحث الحصول عليها في صورةٍ رقميةٍ (CD) أو ورقية. وتقوم بعمل نسخ أخرى بديلة للأصول الميكروفيلمية، للحفاظ عليها من التلف نتيجة لكثرة التداول، وكذلك تصوير المخطوطات الميكروفيلمية على نسخ ورقية لخدمة الباحثين، وقد تم تزويد الوحدة بأحدث أجهزة النسخ والمسح الضوئي التي تجمع بين السرعة في الأداء ووضوح الصورة مما ييسِّر على الباحثين سهولة الاطلاع.

والحدة الثانية: وحدة الأرشيف والتصوير: والتي تختص بأعمال حفظ وأرشفة المحتوى الرقمي للمخطوطات الأصلية والميكروفيلمية، وأعمال التصوير والمسح الضوئي للمخطوطات الأصلية الموجودة بالمكتبة وإتاحتها للباحثين والمتخصصين، بالإضافة إلى أعمال الطبع والنسخ للأسطوانات، الخاصة بإصدارات مركز المخطوطات أو الاسطوانات الخاصة بالمشروعات المختلفة بالمكتبة. كما تقوم الوحدة بالمساهمة في عمليات الإخراج الفني والتقني للإصدارات الورقية والإلكترونية الخاصة بالأنشطة التي تقام بمركز المخطوطات وذلك منذ عام 2001.

قسم الشئون الإدارية

وهو يعتبر حجر الزاوية - لضمان سير العمل الإداري- في إدارة مُتحف المخطوطات لأنه يقوم بالإشراف على الأعمال الإدارية والمالية للعاملين بالإدارة، ويقوم أيضًا بتجميع تقارير الأداء اليومية والشهرية للعاملين بأقسام ووحدات المتحف مع متابعة الميزانية الخاصة بالإدارة. بالإضافة إلى متابعة حضور وغياب العاملين وتجديد عقودهم وتنسيق ذلك مع إدارة الموارد البشرية. إلى جانب متابعة ملف الميزانية الخاص بالإدارة وعمل كافة الاجراءات المالية والمخزنية لها. وكذلك المتابعة الدورية مع قسم منفذ بيع المكتبة لتزويده بالإصدارت بشكل دائم.